انترفيو مع دكتور احمد بهاء

انترفيو مع دكتور احمد بهاء

• دكتور بكلية الحاسبات و المعلومات بجامعة حلوان
• كبير الاستشاريين بشركة كمبيوفاروس
=================
17-06-2014 05-40-04
اولا ، انا عايز اعترف انه انا اناني جدااا ، الانترفيو معايا من 3 اسابيع و انا منشرتوش ، انا اسف بس بقرا فيها يوميا ال 3 اسابيع اللي فاتوا ، كنت كل مرة كده عيني بتدمع و انا بقراها ، بحس بالفخر و الامل و كل الحاجات الحلوة ، قعدت اكتب في المقدمة لاسبوعين لحد ما قولت ده افضل ما يمكن ان يجود به فكري ، و ها هي الانترفيو…
معرفتي بالدكتور احمد ابتدت في 2007 تقريبا ،حضرت احد السيشنز ليه في مايكروسوفت ، و عرفني بيه حد مش فاكر مين ، و اتكلمنا شوية و كل انطلق في سبيله ، لتمر الايام و التقي بيه في 2010 في احد المحاضرات في جامعة حلوان حيث كان لي الشرف ان اتحدث في سيشن لي بعده ، و استغربت جدا اما لقيته فاكرني…

التقينا بعدها كزا مرة ، كل مرة كنت بنبهر بيه ، سيبك من العلم و الفنيات ، مش دي القضية ، انا بنبهر بشخصيته

اولا ، اما بيسلم عليك بياخدك بالحضن ، و اللي اخد حضن من دكتور بهاء عارف انه مش حضن عادي ، دكتور بهاء بيحضنك و ضمك ضمة و يسيبك ، حضن بيحسسك انه اخوك الاكبر ، انا مليش اخوات اكبر مني و كل مرة بيحضني الحضن ده ، بحس انه لو ليا اخ اكبر حيحضني الحضن ده

ثانيا ، شوف تواضعه و اخلاقه في تعامله مع تلاميذه ، منتهى التواضع و الادب و الاخلاق ، للاسف انا شوفت ازاي كتير بيتكبروا على تلاميذهم او من اقل منهم علما او درجة ، اشهد انه مفيش مرة شوفت الدكتور احمد بيعمل فيها كده ، و بالعكس بحس كتير انه بيكون هو فرحان اكتر من الطلبة نفسهم….

يعني ايه نجاح ، يعني ايه تميز ، يعني ايه انك تكون انت اللي بترسم الطريق اللي الناس بتمشي عليه ، يعني انه تكون من اول مصري يكون
Microsoft Regional Director
Microsoft MVP
و عضو بالايزو
و غيره و غيره و غيره …..

النجاحات اللي الدكتور احمد عملها لا تعد و لا تحصى ، و بحس انه كسر كل القواعد اللي يمكن ان تكون محطوطة

دكتور احمد ، انا فخور انه انا اعرفك ، فخور انك مصري ، شخصيا بعد ما بقرا الانترفيو ، بحس بشحنة غريبة بتدفعني لقودام

مش حطول عليكم بقا ، اسيبكم مع الانترفيو ، مع العملاق ، مع اكثر من رأيتهم تواضعا و خلقا ، مع دكتور احمد بهاء

==============================
من هو احمد بهاء ، هل من نبذة مختصرة عنك ؟!

[sociallocker id=”1891″]

• دكتور بكلية الحاسبات و المعلومات بجامعة حلوان
• كبير الاستشاريين بشركة كمبيوفاروس
• عضو اللجنة الاستشارية لمنظمة الايزو من خلال الصوت المصرى فى لجنة تكنولوجيا المعلومات المقابلة للجنةJTC1 فى منظمة الايزو, وهى اللجنة المسئولة عن اصدار مجموعة من مواصفات الايزو الدولية باللغة العربية كعائلة مواصفات ISO 2700x
• عضو برنامج الموجهين الاقليمييين لشركة ميكروسوفت (ٌMicrosoft Regional Directors) منذ 2010
• حاصل على جائزة الMVP فى مجال هندسة البرمجيات ALM لثمانية سنوات متتالية, و اول مواطن فى دولة نامية يحصل على هذه الجائزة فى ذلك التخصص فى العالم.
• حاصل على جائزة التأثير الدولى الذهبية من ميكروسوف (العربى الوحيد فى التاريخ الذى يحصل على جائزتى ال MVP, Global Impact Award – Gold Level+)
• عضو اللجنة اللجنة الاستشارية لعملاء ميكروسوفت (عشرة اعضاء على مستوى العالم) فى مجال اختبارات التحمل Load Test Service CAC
• وسابقا مستشار تكنولوجيا المعلومات للامين العام المساعد لاحد الهيئات الدبلوماسية العالمية
================================
• ما هي نجاحاتك المتتالية الكبيرة ؟لا استطيع ان ادعى لنفسى نجاحا , ارجو ان نترك ذلك لتقدير من يقرأ المقابله و يحكم بنفسه ولكن ,اولا و قبل كل شئ , احمد الله على كل ما وهبنى من نعمى , فذلك وهبنى اياه بفضل منه على غير حيلة منى, وانا اؤمن ان بمصر دائما كفاءات مدفونة افضل منى و لا يعرفها احد. انما قد يكون الله قد وهبنى النجاح بفضل دعاء والداى لى ثم دعم والداى وزوجتى وابناءى واخى. اكثر ما علمنى اياه والداى فى حياتى هو انه على الانسان ان يحتفظ فى قلبه بجرأة الامل. نجاحاتى بالنسبة لى هى وقود لهذا الامل لكى يستمر مشتعلا و متقدا. امل يضئ لى باقى طريقى فى الدنيا , و يضيئ لالاف الشباب فى مصر ان الامل موجود, ويرى العالم ان المصريون متفوقون دائما فى هذا المجال. الامل ينير قلبى بنور الله لان الله لا يضيع اجر من احسن عملا ووعد الله اراه حقا حقا حقا.
================================

ماذا يعنيه انك Regional Director ؟!

لا أخفيك سرا ان هذا اللقب بالذات يعنى لى الكثير , لانه وضعنى فى قائمة افضل مائة مفكر لتكنولوجيا المعلومات كما رأتني لميكروسوفت. وفتح لى افاق فى العالم. هذا اللقب بكيت حين فوجئت بحصولى عليه, لانه جاء فجأه! نعم في يوم فتحت صندوق بريدى الالكترونى فوجدت رسالة من مدير البرنامج فى سياتل يهنئنى باللقب واختيارى ضمن هذه القائمة!
================================

• كيف بدأت حياتك في الIT ؟

البداية ترجع لعام 1984 عندما احضر والدى لنا اول حاسب شخصى بالمنزل. فى ذلك الوقت كان عمر الحاسب الشخصى المتوافق مع بنية اى بى ام, عام واحد. و اتذكر ان فى ذلك الوقت الجهاز كان
XT Compatibleعليه
نسخة دوس كانت تتعامل مع ال
Floppy Disk
على انه
One Directory
مفهوم ال Subdirectory(Subfolder) لم يكن موجود
+ Double Sided Floppy Disk (360KB) 128KB RAM + .

و من يومها لم تنقطع علاقتى بجهاز الكمبيوتر و لم يخلو بيتى منه ابدا. ثم كانت دراستى الجامعية فى نفس المجال, وكان حلمى ان اكون مهندس برمجيات و هو ما درست له فى الثانوية العامة و بحثت عنه عند التحاقى بالجامعة , و هى قصة طويلة لا يتسع لا الحديث هنا. لكن المهم فيها انى لم اتوقف عند ما درست فى الكلية و لم اكتفى به بل كنت دائم الحصول على دورات تدريبية فى البرمجة فى اى بى ام خصوصا فى فصل الصيف (ميكروسوفت مصر افتتحت مقرها فى مصر قبل تخرجى بفترة قصيرة) , و من خلالها حصلت على عرض عمل اثناء دراستى الجامعية , و كانت هذه اللحظة هى بدايتى فى طريقى المهنى. بعد التخرج عينت معيدا بكليتى لانى كنت الاول على دفعتى, لكنى لم اتوقف يوما عن عملى المهنى لانى اؤمن انه لا يمكن لاحد بالجامعة ان يدرس علم عملى دون ان يكتسب به خبرة عالية. ثم انتقلت للعمل بأحد شركات البرمجيات الامريكية التى لها فرع فقط للبرمجة فى مصر , وفيها تعلمت اشياء كثيرة جدا, كانت الشركة تحضر المبرمجين المصريين للمركز الرئيسى فى الولايات المتحدة ليبقوا ستة اشهر على التناوب, كانت هذه الشركة جامعة جديدة ادخل منها لاتعلم كل شئ عن صناعة البرمجة الحقيقية و معنى وضع Standards لكل شئ ممكن ان تتخيلة حتى كيف تكتب الايميل , حجم الخط , نوعه, المسافات بين السطور ,كل شئ فى البرمجة او خارجة كان له مقاييس. وكان ذلك فى التسعينات وقت ان كانت صناعة البرمجيات فى مصر صناعة ناشئة. وجودى فى هذه الشركة مكننى ان اتعلم اشياء كثيرة فى وقت قليل.
================================

و كيف وصلت للعالمية ؟!
بداية ذلك الطريق كانت مشروع تخرجى الذى كان عبارة عن نظام محاكى لخط مترو الانفاق الاول (لم يكن الخط الثانى افتتح) , بعد مناقشته صمم استاذى المشرف ان يتم نشره فى بحث عالمى لان مستواه عالمى, و بالفعل بدأت اعداد ورقة بحثية نشرت بالمؤسسه العالمية للنظم المتقدمة فى النمذجة و المحاكاة
(AMSE),
ولحسن الحظ تم قبول البحث و سافرت لتقديمه فى المؤتمر السنوى للمنظمة والذى عقد بروسيا, يومها رأس الجلسة, استشارى شركة تكنولوجيا المعلومات المسئولة عن انظمة مترو باريس فى ذلك الوقت (سى جى اه) واعجب بالمحاكى بشدة , حتى انه عرض على فى الاخر المؤتمر العمل معهم فى باريس لكنى اعتذرت , لان حلمى كان ان ابقى فى مصرو انجح فى مصر و اساعد فى الارتقاء بمصر (لما باحكى الكلام ده فى ناس بتضحك لكن دى والله رؤيتى). بعد عدة سنوات ارسلت لى المنظمة ايميل يقول انهم اختاروا انهم اختاروا نظام المحاكاة الخاص بى كواحد من احسن 15 محاكى فى تاريخ المنظمة و نشر ذلك فى عدد الالفية الجديدة, اتذكر يومها ان والدى كان يومها مسافر خارج مصرو فعملت له

Forward
للميل و كتب فى رسالتى لابى جملة واحدة
This is Just the Beginning!
. يومها تـأكدت انى استطيع ان افعل الكثير لوطنى ولاسرتى ولنفسى , اذا وثقت فى نفسى و توكلت على الله, بعد ذلك بعدة اسابيع قام المهندس على الفرماوى (مدير عام ميكروسوفت –مصر فى ذلك الوقت) بعمل اطلاق لنسخة
Windows Server 2000
وكان ذلك فى حفل فى فندق النيل هيلتون, وقتها كنت اصبحت واحد من 14 يحملوا شهادة
MCSD
فى مصر احدهم بالمناسبة كان اخى الاصغر محمد بهاء (كان حديث التخرج) ولفت نظرى انى من الممكن اذا كنت استخدمت تقنيات ميكروسوفت فى البناء المحاكى الذى اخذ تصنيف عالمى ان اتفوق فى تلك التكنولوجيا لاخرج للعالم وامثل مصر, وبدأت من هنا قصتى مع ميكروسوفت تأخذ منحى اخر.
ففى عام 2001 اعلنت ميكروسوفت عن النسخة التجريبية لتقنية الدوت نت , و كان ذلك مفهون جديد فى البرمجة, ,وبدأت ايامها اشارك فى الفعاليات الخاصة بتقديم هذه التقنية الحديثه وارد على منتقديها خاصة من مبرمجى ال
JAVA
المتعصبين. وفى 13فبراير 2002 تم طرح النسخة الاولى لدوت نت وكان علينا فى مصر ان نقوم بعمل
Middle East Launch Event for .NET 1.0
والتى تم اختيارى فيها لتقديم تكنولوجيا
ADO.NET
لاول مرة وقد حدث ذلك فى قاعة المؤتمرات وافتتح الحدث امام 5000 مدعو المهندس على الفرماوى(مدير ميكروسوفت لشرق المتوسط – فى ذلك الوقت). واذكر ان فى نفس الوقت كنت مسئول عن كتابة واحد من اول برنامج للمؤسسات الكبرى صنع فى مصر يعمل على منصة عمل
Windows CE
.التحديان احتاجا لاتمامهما معا ولو استهترت وقتها لفشلت فى كليهما لكنى صبرت وبذلت مجهود اكبر لاتمام البرنامج والتحضير للسيشن , القاء السكاشن بالكلية (كنت اعمل فى المتوسط 19ساعة يوميا). اعود ليوم
Middle East .NET 1.0 Launch
هذا اليوم لا يمكن ان انساه لان كان نقطة تحول فى حياتى فقد نجحت السيشن الخاصى بى بفضل الله جدا حتى ان المهندس محمد علاء
(المسئول عن الحدث – وال DPE Manager in MS Egypt فى ذلك الوقت)
قال اننى صنفت كواحد من افضل المتحدثين فى هذا اليوم .نجاحى فى هذا اليوم فتح لى الفرصة ان ابنى تاريخ و افاق من النجاحات بفضل الله لا تنتهى مع ميكروسوفت فى كل العالم.فشاركت بعضها فى كل فعاليات اصدارات النسخ المتلاحقة من دوت نت وكانت اهم محطة تالية لذلك تحدثى فى مؤتمر
MDC 2004, 2005
الذين افتتحهما بيل جيتس. ثم تدريسى لتدريب المدربين لنسختى

NET 2005, .NET 2008
واحداث اخرى متلاحقه اخرها تحدثى فى
Middle East and Africa Visual Studio 2013 Launch
و الذى عقد فى مدينة دبى ببرج خليفة فى نوفمبر الماضى.
الخلاصة هنا هو الدرس الذى تعلمته فى 2002, ان الفرصة قد تأتى ولا تشعر بها. وقد تشعر بها ولكن تستهتر بتبعاتها, على الانسان ان يبذل اقصى مجهود مع كل فرصة , لان الله وحده هو الذى يعلم افاق و نتيجة كل نجاح. فالحدث ممكن يبدو صغير و لا يحتاج اهتمام (سيشن اتحدث فيها لمدة 75 دقيقة فقط) لكن فى الحقيقة هذا الحدث, ادين له بعد الله بكثير مما حققت بعدها. الخلاصة عليك ان تبذل اقصى مجهود وتقدم افضل جودة فى كل ما تفعل, لانك فى الاخر تدافع عن اسمك.
================================

• ما هي اكبر نجاح حققته و حسسك بالرضا عن نفسك ، و لماذا تعتبر هذا النجاح الاهم ؟!

لعلى بفضل الله قد شاركت فى مؤتمرات عالمية كثيرة كمتحدث وخبير مثل :
TechEd EMEA in Spain (2007,2008) in Spain
TechEd Europe (2009,2010,2011)in Germany
TechEd Middle East (2010, 2011)in Dubai
MEA Visual Studio 2013 Launch in Dubai
لكنى اعتز بستة امور:

الاول : تصنيف مشروع تخرجى كواحد من احسن 15 محاكى فى التاريخ طبقا لتصنيف AMSE المتخصصة فى ذلك المجال, فمشروعى طورته فى التسعينيات بامكانيات التسعينيات , وبمعرفة التسعينيات التى كانت محدودة فى مصر . فلم تكن الانترنت بالقوة التى عليها اليوم فى مصر, ولم يكن حجم المعرفة المنشور عليها بهذا الثراء (لم يكن عندنا Google or Bing) وكنا للحصول على كتاب واحد من الخارج نقوم بعمل عملية معقدة جدا انا و زملائى وندفع فيه رقم كبير. وبالرغم من كل هذه الصعوبات وفقنى الله لبناء مثل هذا المشروع الذى لاقى نجاح عالمى , لذلك , اظننى سابقى افخر بذلك الانجاز طوال حياتى.

الثانى: حصولى على الدكتوراه , فالكثيرين حصلوا قبلى وبعدى على الدكتوراه فى تخصصى لكن , حصولى على الدكتوراه فى تخصصى مع هذا الزخم المهنى لم يكن امرا يسيرا ابدا, لقد حاولت ان اتحدى كل الظروف و الوقت واليأس لاصل لهدفى, لذلك اعاننى الله ووفقنى.

الثالث: حصولى على جائزة التأثير الدولى الذهبية , يومها وصلنى ميل من
Regional Directors Program
يقول لى فيها بالنص
(Ahmed, are doing an outstanding job. You put Egypt on our Map!) يومها شعرت بنوع من الزهو الوطنى ان اكون سبب فى ان اسم وطنى على خريطة هذه الجائزة , وزادنى سعادة كونى اول عربى فى التاريخ يحصل على هذه الجائزة مع جائزة MVP
الرابع: هو اختيارى من افضل الخبراء فى مجال هندسة المعلومات فى العالم
(ALM)
ودعوتى لاتحدث فى اكبر مؤتمر لميكروسوفت فى هذا المجال فى العالم فى العام الماضى
ALM Summit
والذى عقد بقاعة المؤتمرات الرئيسية بميكروسوفت المركز الرئيسى فى ريدموند –بولاية واشنطون الامريكية. يومها وجدت العلم المصرى مرفوعا داخل مركز المؤتمرات و شعرت بالسعادة اللانهائية. اعتبر ان هذه اللحظة كانت لحظة رائعة فى حياتى! السيشن موجودة على
Chanel 9
كما انها مبنية على قصة نجاح نشرتها ميكروسوفت لشركة كمبيوفاروس. تحدث عنها
Brain Harry
فى البلوج الخاص به فى صفحة كاملة , وقال فيه ان فخور انه كان له دور صغير فى هذه التجربة. امتلك رسالة بريد الكترونى من
Brain Harry (Senior VP of Microsoft Corp)
يقول لى فيه
ا It is a lifetime achievement!
الخامس: اختيار فريق
ALM
الذى اقوده بشركة كمبيوفاروس كواحد من افضل سبعة فرق على مستوى العالم فى مجال اختبارات التحمل والذى اعلن فى TechReady July 2013
السادس والاهم: رؤيتى لنجاحات بعض الزملاء الذين شاركت يوم فى تعليمهم سواء داخل الجامعة او خارجها , او تأثروا بانجازاتى فساعدهم على تحقيق نجاحات اكبر مثل المهندس شريف طلعت الذى اشكره على اهدائه لكتبيه لى فى صفحة الاهداء من الكتابين, والمهندس محمد رضوان , الذى عرقت من ادارة برنامج MVP انه شكرنى فى الاكسل شيت الخاص بترشيحه , اخى محمد بهاء مدير فريق BI بشركة كمبيوفاروس واحد الكفاءات الاستثنائية فى هذا المجال ,الدكتور خالد مجدى الحاصل على الدكتوراه فى علوم الحاسب من انجلترا فى سن 27 عام الذى اسعد دائما بعملنا معا لسنوات طويلة منذ ان كان طالب جامعى واحد الكفاءات الموهوبة التى ينتظرها مستقبل لا محدود بأذن الله و المهندس حسام كامل استشارى ميكروسوفت للخدمات بالخليج والمهندس محمد ناصف مدير فريق يونكس بموبينيل و بعض الدكاترة الحاليين بالكلية و اخرون كثر. مثل هذه النجاحات الاستثنائية والامثلة كثيرة. تشعرنى انى على الطريق الصحيح وان مجهودى لا يضيع هباءا وذلك يعطيني شعور شخصى بالرضا. ويدفعنى دائما ان انجح اكثر لانى ارى ان نجاحى يعطى الامل لاخرين ربما تاثروا بنجاحى اليام وفاقوه من اجل وطننا غدا. اسأل الله ان يكتبه لى من باب العلم الذى ينتفع به فينفعنى فى حياتى و بعد مماتى , لانه سلسلة لا تنتهى فؤلاء يؤثرون فى اخرين وهكذا دواليك.
================================

• ما هي اكثر عائق واجهك و انت تبدأ حياتك المهنية و تتسلق الهرم الوظيفي ، كيف واجهته ؟!
قلة الموارد بالنسبة للمطلوب تحقيقه, واعنى بالموارد : الوقت , موارد المعرفة , قنوات الاتصال بالعالم.
كان مطلوب منى تسليم اعمال بدرجة جودة و مهنية عالية ,مع بقاءى محافظا على معرفتى بكل ما هو جديد فى العالم, فى وقت كانت الانترنت اقل قوة مما هى عليه الان فى مصر, وقلة قنوات الاتصال عليها. فى نفس الوقت المحدود كان على ان اواصل تدريسى للطلبة بالكلية مع التزامى بالقيا م ببعض الاعمال الاخرى بالكلية كمعاون لهيئة التدريس, مع التزامى بانهاء دراستى للماجستير والدكتوراة ككل الاكادميين. وقد تغلبت على قلة الوقت بالصبر , والجلد, وتنظيم وقتى والمجهود ثم المجهود ثم المجهود (توماس اديسون يقول ان 90% من العبقرية هى مجهود). اما قلة موارد المعرفة , فكان من نعم الله ان وفقنى لمرافقة مجموعة من الاصدقاء و الزملاء النابهين منهم اخى محمد بهاء, كنا كمجموعة مبرمجين نبحث عن اى اعلان عن اى كتاب جديد(فى التسعينات لم نكن نعرف امازون التى تأسست فى 1994) على الانترنت ثم نتشارك جميعا فى ثمن الكتاب الاصلى ونعطيه لاى منا او لصديق او قريب وقت سفره للخارج ليشتريه لنا, وفى بعض الاحيان كانت مكتبة بكة تحضره لنا فى مصر و لكن بسعر اعلى , ثم نقوم بتصويره وتوزيع النسخ علينا والذى يرغب فى الاحتفاظ بالنسخة الاصلية يدفع ضعف اى واحد من المجوعة. هذا التنظيم ساعدنى وساعد اصدقائى على الاحتفاظ بمستوى متماشى مع التغيرات الجديدة بالخارج, كما انى اتيح لى الاشتراك فى مجلة MSDN من خلال والدى فى التسعينيات والتى كان لها دور فى اضافى كم كبير من المعارف.
================================
• ما هي نصيحتك للشباب الذي يخطوا خطواته الاولى في مجال ال IT ؟!
لا تياس ابدا , احلم بدون حدود, واحتفظ فى قلبك بجرأة الامل , فمن لا يملك امل جرئ لا يستطيع ان يحقق اى عمل استثنائى. امامك طريقين ان تفكر وتعيش وتتعب وتحلم مثل الناس لتكون وتعيش فى النهاية كواحد من الناس او ان تتصف بالجراة و تتسلح بالامل و تبذل كل ما تستطيع من العمل لتصل لشئ لم يصل له غيرك.
ودائما احكى قصة لتلامذتى فى الجامعة ان نيل ارمسترونج (اول من نزل على سطح القمر) كان عنده حلم فى طفولته ان يلمس القمر بيديه, كان يحلم بذلك , مجرد حلم مثل كثير من الاطفال, الفرق بينه و بين باقى الاطفال انه امن بحلمه حتى حوله الى حقيقة.
================================

• ما هي نصيحتك للشباب الذين يظنون ان النجاح مستحيل ؟!
مستحيل؟!!!! لى مقولة اكتبها دائما كخاتمة لكل رسائل الميل الخاصة بى: المستحيل هو الوهم الذى نبنيه فى عقولنا لنريح ضمائرنا و نقتل طموحتنا.
انا اؤمن ان المستحيل هو المستحيل نفسه , و سياتى يومى الذى نستطيع فيه نقل البضائع (وربما البشر) عبر خطوط الاتصالات التى لا اعرف ماذا سيكون شكلها حينها! الامر مسألة وقت و ميزانيات بحث. ولتقريب الفكرة, منذ مائة عام فقط هل تخيل احد انه يمكن ان يجلس فى بيته فى مصر مثلا ليتحدث مع احد صوت و صورة فى امريكا!
المستحيل صخرة نكسر على اعتابها ابداع الممكن.
================================

• ما هي نصيحتك للشباب الذي يسعى للعمل في شركات كبيرة كمايكروسوفت ؟!
العمل فى الشركات الكبيرة جميل ويحتاج ان لا تتسلح فقط بالمعرفة الفنية و لكن تحتاج لمجموعة من السوفت سكيلز بالاضافة الى بعض المعرفة الخاصة بال
usiness Dynamic Principles
مثل كيفية عمل
Business Plan
بالاضافة الى بعض القيم مثل الالتزام , المهنية , القدرة على العمل تحت ضغط, القدرة على الابداع , والتفكير خارج الصندوق, و لكن فى النهاية عدم عملك فى مثل هذه الشركات لا يعنى نهاية العالم, هناك من لم يعمل فى ميكروسوفت (مثلى بسبب عملى فى الجامعة) ولكنه حقق ما يطمح له. العمل كرائد اعمال
(Entrepreneur)
قد يحقق لك مكاسب اكبر عشرات المرات. فلولم يفشل
Brian Acton
فى الالتحاق بفيسبوك فى 3 اغسطس 2009 لما استطاع ان يبيع لفيسبوك تطبيق واتس اب مع زميله ب19 مليار دولار بعد خمس سنوات فقط ولفيسبوك نفسها. تخيل انه نجح فى الالتحاق فى 2009 بفيسبوك هل كان ممكن ان يححق 1% من هذا المبلغ فى خمس سنوات؟! الشباب الجديد قد يحتاج الى التفكير بشكل مختلف, لان اقتصاديات الدول الناشئه يعتمد اقتصادها فى 80% على رواد الاعمال الذين يستثمرون فى وقتهم و مجهودهم المبنى على فكرة خلاقة جديدة فلربما كتبت اب واحد و غير حياتك وحياة الملايين. فى مصر, تطبيق By2ollak اكبر مثال!
================================

• ما هو اصعب سؤال سألته في الانترفيوهات عموما مو ما هو سؤالك المفضل الذي تسأله دائما ؟!
فنيا لو ابحت باسألتى الان فكيف سأسألها لاحقا !
لكنى عموما احب ان اسأل كل واحد عن حلمه , ما هو حلمك فى حياتك؟ افراد الفريق الذين لهم حلم فى الحياة عادةيكون عندهم Passion يساعدهم على الابداع فى العمل.
================================

• ما هي بهارات بهاء السحرية للنجاح ؟! هل تعتقد بوجود سر وراء النجاح عموما و نجاحك خصوصا ؟!
تسلح بالامل , لا تكل من العمل, احلم بجرأة وطارد احلامك حتى تحققها , ولا تستسلم لان النصر مع الصبر, لا تيأس لانه ليس هناك مستحيل , ولا تستمع لمن يريدون ان يحبطوك. وقبل كل ذلك وبعده كن بارا بوالديك و حافظا لربك, احتسب مع الله فى نجاحك نية صالحة.
================================

• ما هي الخطوة القادمة التي تسعى و تتمنى تحقيقها
احب ان اترك ذلك كمفاجأة اعلن عنها عندما يوفقنى الله لاتمامها

[/sociallocker]

انترفيو مع احمد حسام ، مدير القسم الهندسي بمايكروسوفت و المسؤول عن تصميم Storage platform لخدمات مايكروسوفت اونلاين ك Azure, BING, Hotmail and Xbox

انترفيو مع احمد حسام ، مدير القسم الهندسي بمايكروسوفت و المسؤول عن تصميم

Storage platform

لخدمات مايكروسوفت اونلاين ك Azure, BING, Hotmail and Xbox

=======================

ahmed hossam

لو تفتكرو في الانترفيو مع شريف توفيق ،

https://www.facebook.com/M.Magdy.soliman/photos/pb.617912228301602.-2207520000.1409043462./639341869491971/?type=3&theater

قولتلكم انه كان قاعد في الشمال محمود دويدار و شريف حسام ، احنا جبنا دويدار و عملنا معاه انترفيو من فترة ، جه الدور على احمد حسام….

قبل ما ابتدي ، و اكرر ، احمد حسام ابن سينرجي اللي هي جلوبال نولدج دلوقتي ، و انا لازلت بقول ، سينرجي كانت و ستظل افضل مكان طلع و علم ناس….

احمد قابلته في الكورس ، و اشتغلت معاه في كام بروجكت ، احمد كان معروف بتخصصة في عالم ال

Storage and SAN

و خالد عبد الفتاح (مديري السابق في انجازات) اللي كان مدير احمد ايام ما كان في مايكروسوفت مصر ، كان بيقولي انهم في مرة راوحوا فودافون و كانت

EMC

عاملة اخطاء في تصميم ال

SAN

هناك و حسام اللي كان في مايكروسوفت ثبتهم ، حسام كان متميز جدا في موضوع الستوريدج و ده اللي يمكن شدني للعالم ده…..

تلف الايام و يروح حسام يشتغل في هوتميل و افضل اسمع اخباره من اخوه شريف (هو كان شغال في مايكروسوفت برضوا) (شريف راح مايكروسوفت في ريدموند بروجرام مانجر من 3 او 4 شهور)…..

طبعا كان لازم اخبط مع احمد انترفيو ، طلعت عينه عقبال ما جابهالي ، و هي هاي ذا…..

من عين شمس الى ريدموند ، و من تجميع الكومبيوترات الى العمل في واحد من اكبر الكلاود بلاتفورمز في العالم ، اسيبك مع احمد حساااااااااااااامز

(الانترفيو انا ترجمته للعربي و النص الانجليزي موجود تحت)

==================================
من هو احمد اسم ؟!

[sociallocker id=”1891″]

انا احمد حسام ، مواليد القاهرة و خريج هندسة عين شمس قسم اتصالات و الكترونيات عام 1995 ، اعمل حاليا على شهادة الماجستير من جامعة سياتل ، انا الان مدير اول القسم الهندس بمايكروسوفت في ريدموند و المسؤول عن عمليات التخزين (على الفايبر او

SMB)

و خدمات توزيع المحتوى و الريبليكيشن لجميع خدمات مايكروسوفت الاونلاين ك

(Azure, Bing, Hotmail, Xbox Live, Microsoft.com, etc).

انضممت لمايكروسوفت عام 2002 ثم انقلت للعمل بمايكروسوفت في ريدموند عام 2008

==============================
كيف بدأت حياتك في الاي تي ؟!

بدأت اتصالي بعالم الحاسب عام 1991 عندما عملت على معالح اكس تي 8086 و 8088 بذاكرة 256 كيلوبايت ، حيث بدأت تعلم البرمجة بالسي ، و بعد تخرجي بدأت في العمل مواجها عالم من الصعوبات التي يواجهها حديثي التخرج و خصوصا مع الانضمام للجيش و اداء الخدمة العسكرية ، و اثناء ذلك وجت صعوبة في الحصول على عمل مستديم ، فقمت بالعديد من الاعمل المؤقتة و البارت تايم و قمت بتجميع الحاسب و تنزيل البرامج و اصلاح الهاردوير و تركيب الشبكات الصغيرة و كنت محظوظ جدا بحضور مشروع ميجريشن من توكن رينج الى ايثرنت ، و برغم اني كنت معتقد انه ادائي الخدمة العسكرية سيكون مضيعة للوقت ، و خصوصا انه تم اختياري للعمل كظابط احتياط لسنتين و نصف ، الا اني حصلت على الكثير من الخبرة حيث اتيجت لي الفرصة على اشياء كنت اقراءها في الكتب فقط ك

Windows NT, Solaris, IRIX, Oracle, Sybase

و من خلال عملي تعرضت للعمل مع بعض الراوترات حيث حصلت على خبرة لا بأس بها في عالم

TCP/IP

بعد انتهاء خدمتي العسكيرية ، و جدت سعادة كبيرة جدا من خلال نشر العلم و مشاركة ما تعملته مع الاخرين ، شخصيا ، اعتقد انه لا توجد متعة اكتر من ان تعمل و تتكلم عن ما تحبه ، او ان تقوم بتجميع البلوكات و حل المشاكل لعمل ديزاين و تصميم ممتاز و ان تري الاخرين كيف يقومون بعمل ذلك.

========================
قطعة اعتراضية مني ، شخصيا كمحمود ، اتفق تماما مع حسام ، مفيش حاجة اجمل من انه تحل مشكلة ، و توري الناس ازاي يحلوها ، حسام لمس نقطة مهمة جدا و اشكره جدا على ذلك..

=======================

كيف وصلت الى هذا المنصب ، و كيف تسلقت الهرم الوظيفي داخل مايكروسوفت الى ان وصلت الى هذا المنصب ؟!

لم يكن الموضوع تسلق الهرم الوظيفي بقدر ما هو تتبع حلمي و المشي وراء تحقيقه ، و فوق كل ذلك هو توفيق الله طبعا و مساندة عائلتي و اصدقائي الذين ساندوني خلال مشواري….

انا مؤمن بمقولة (العلم قوة) ، لذا اضع كل قوتي و تركيزي في التعلم و نقل هذا العلم للاخرين ، و فوق كل ذلك احب ما اعمله ، فالعمل اصبح كلعب كرة القدم ، استمتع به و لا امل منه ..

من ناحية القيادة ، انا مؤمن بان الناس خلقوا مختلفين لاسباب مختلفة ، لذا حرصت على فهم الاشخاص من حولي و فهم مراكز قوتهم و ضعفهم و اغراضهم.

=======================

ما هو اكبر عائق واجهت و انت تبداء الكارير ، و كيف واجهته ؟!

اواجه الكثير من العوائق يوميا حتى الان ، و لكني لا اضع لها وزن لكي اجد واحدة اكبر من الاخرى ، و الان اجد انه تسميتها صعوبات غير مناسب ، و بمجرد ان تتغلب عليها تصبح دروس مهمة في الحياة ، و تصبح جزء من خبرتك.

لاسمي واحدة ، انتلقت لامريكا للعمل في اماكن اكبر و ارى خبرات اكثر ، و هو ما حدث و لكن في بعض الاحيان يكون الامر صعبا ، و لكن بالبحث وجدت انه الموضوع متعلق باختلاف الثقافة و فهم كيف يفكر الناس في الغرب و كيف يصنعون اولوياتهم و يتخذون القرارات و هو ما اخذ وقتا ، و لكن الاصرار هو المفتاح.

======================

ما هي نصيحتك للشباب الذين يبدأون اولى خطواتهم في الكارير؟!

تعلم على قدر ما تستطيع ، و اعثر على طرق لتطبيق ما تعملته ، احصل على فيدباك من الاخرين حو كيف تطور نفسك ، و اعمل قدر المستطاع ان تضع شغفك في ما تعمله ، بغض النظر عما هو و اهجف الى ان تكون الافضل فيه …

عبر عن افكارك و لا تحبسها ، فربما واحدة من تلك الافكار تغير العالم…..

=====================
و ما نصيحتك للناس الذين يظنون ان النجاح مستحيل ؟!

المستحيل هو ما لا يستطيع البشر تحقيقه ، و لو كان النجاح صعبا و مستحيلا ، لما نجح الكثيرون و الاخرون و لما نجح احد ، هناك مقولة من فيلم (الحافة) لانتوني هوبكنز عندما علق هو و مساعده (اليك بولوين) في الغابة ، و كان يعمل على اقناع اليك بقتل الدب الذي يطاردهم ، في حين اليك اصر على ان هذا مستحيل ، انتوني ، الرجل الحكيم قال (ما يستطيع رجل ان يحققه ، يستطيع الاخر ان يحققه).

لو فكرنا ان النجاح مستحيل ، فهذا معناه انه تنقصنا الشجاعة و الارادة لفعل ما يلزم للنجاح ، لابد ان نتحلى بالارادة و الاصرار و العمل بجدية لتحقيق الحلم…

و هنا اذكر مقولة ستيف جويز (الناس المجنونون كفاية للاعتقاد انهم قادرين على تغيير العالم ، هو من يغيرونه)

====================
ما هي نصيحتك للشباب الذي يسعى للعمل في شركات كبير كمايكروسوفت ؟!

كن نفسك ، الصراحة و الصدق هي من اهم القيم التي يمكنك ان تبرزها ، فكر في المنصب الذي تتقدم اليه و كيف يمكنك ان تضيف له ، ابرز المهارات التي تملكها و التي ستضيف للمنصب ، و ابرز الرغبة و الارادة لامتلاك م لا تمتلكه.

====================
ما هو اصعب سؤال سئل لك في الانترفيوهات ؟!

اعتقد انه السؤال الاغرب و الاصعب و الذي وجدته في اغلب الانترفيوهات و هو (لما ينبغي ان نعينك) ، و هو سؤال صعب الحقيقة ، لانه ينغي علي ان اتحدث عن مهاراتي و قدراتي و لكن السؤال الاصعب هو (لما ينبغي الا اعينك) و هو سؤال ذي حدين ، حيث يتطلب منك ان تكون واعيا لنقاط ضعفك ، و كيف تريد ان تعالجها….

====================

ما هي وصفتك السرية للنجاح ، خل تؤمن بوجود خلطة سرية فعلا للنجاح ؟!

اؤمن فعلا بوجود وصفة للنجاح و لكني لا اؤمن انها سرية ، اؤمن بان اهم قطعة منها ان تعمل ما تحب ، و ان لم تستطع ، فحب ما تعمل ، ان تكون شغوفا و متحمسا لما تعمل هو مفتاح النجاح ، انه كوقود للمحركك اذي يدفعم للامام….

===================
ما هي خطوتك القادمة ؟!

لا استطيع تسمتها باسم ، و لكني اسعى للاستمتاع بما اعمل و ان استمر في تعلم المزيد ، و ان اسعى لتوفير عالم افضل…

Who is Ahmed Hossam, Can you give us a small summary about yourself?
I was born in Cairo, and graduated from the Faculty of Engineering (Ain Shams University) with a B.Sc. in Communications and Electronics Engineering in 1995, and currently working on getting my Master degree in business from City University of Seattle. Currently, I’m a Senior Engineering Manager at Microsoft Corp in Redmond, Washington; leading the Enterprise Data Management team in Global Foundation Services, responsible for delivering storage networks and platforms (over fibre channel, Infiniband, and SMB) and content distribution and replication for online services business groups (like Azure, Bing, Hotmail, Xbox Live, Microsoft.com, etc). I joined Microsoft in Egypt back in 2002 as a Senior Consultant where I worked with majority of the enterprise customers in Egypt, then moved to Microsoft in Redmond in 2008.

 

How did you start your career in IT field?
I started my first interactions with microcomputers in 1991 with the XT 8086 and 8088 (with 256 KB or RAM), learning to write programs in assembly and C, then started my professional career right after graduation facing the first hurdle that majority of men in Egypt face when they start their careers – joining the army, ladies don’t get to experience that (lucky them!). With that, it was hard to find a stable start with a company and start drawing my career path, so I kept hopping between part time jobs before and while joining the army, doing elementary stuff from assembling computer systems to troubleshooting hardware problems to delivering trainings on MS Office Suite to installing and configuring small networks, during which I did a lot of readings to learn. I was fortunate to attend one of the network migrations from Token Ring to Ethernet. While I thought joining the army will be a huge waste of my time (especially that I was selected to serve as an officer for two and half years), I gained a great deal of knowledge and experience, I got to deal with things that I only read their names in books; Windows NT, Solaris, IRIX, Oracle, Sybase; and through exposure to leased lines and routers, I started getting in depth understanding of what I always perceived as a black box, the TCP/IP protocol.

After finishing the military service, I found it to be a tremendous joy to transfer what I learned to others, either through training or consultation. I believe that no joy compares to talking about what you’re passionate about, or putting the building blocks together to build a working solution and teaching others how to do it.

 

How did you reach this position, how did you climb the ladder inside/outside Microsoft to reach this position?
It wasn’t particularly climbing the ladder as much as it was following my dream. Above all, it is the grace of god and the support of my family and the people around me that got me where I am.

I have a strong belief in the saying that “knowledge is power”, so I put my all my energy to learn, and transfer what I learn to others. Most importantly, I love what I do (or better said, I do what I love), so it’s like a soccer player who plays soccer for living.

From a leadership perspective, I believe people are created different for good reasons, so I was keen on understanding the characteristics of each one of the people I work with, each one’s strengths, weaknesses, motives, and sometimes even intentions.

 

What was your greatest success that fulfilled you, and why you consider it the most important success?!
Generally, any successful project I was part of that touches people’s lives is a great success that I celebrate, and it’s even greater when I feel that my impact is magnified through my team.

Quite honestly, one of the greatest successes for me is being invited to do this interview, and I’m very hopeful readers will find it useful and can benefit from it.

 

What is the biggest obstacle you faced starting your career and while making your way inside Microsoft, how did you face it?
I did and still do face obstacles every day but I never gave them weights to call one out as the biggest, and actually It’s hard to call them obstacles anymore, as once you get through then past them, they become lessons learned and integral parts of your experience that shape who you are. To name one, my move to the United States. I moved to the US looking for something specific, dealing with large scale, and sure enough I found plenty of it, it’s sometimes exciting, but always challenging and overwhelming. In the beginning I though this is the biggest obstacle I’m dealing with, but it was in fact the culture difference that was the biggest obstacle, and understanding how people think, prioritize, and react. It took time and close observation to get past that hump. In short, persistence is the key to get past obstacles.

 

What is your advice for youth starting their career in IT?
Learn as much as you can, and find ways to apply your knowledge. Seek feedback and be open to it. Work hard and put your passion in what you do, no matter what it is, and aim to be the best at it. Express your ideas and don’t hold back, you never know, maybe one of them can change the world.

 

What is your advice for youth and IT Pros who think success is impossible?
The impossible is what no human can achieve, so if success is impossible then no one could have ever succeeded in anything. There’s a quote from the movie “The Edge” by Anthony Hopkins that I so much like, when he and his assistant, Alec Baldwin, got stranded in the wilderness after an airplane crash, and he was convincing Alec that they have to kill the bear that kept attacking them, while Alec strongly believed they can’t do it; Anthony, the wise man in the movie, said “What a man can do .. another can do”. It is true for those who believe in it.

If we think that success is impossible, it means we lack the courage and willingness to do what it takes to succeed. So if we want to be successful, we have to have the courage, be persistent, and work hard!

“The ones who are crazy enough to think that they can change the world, are the ones who do.” Steve Jobs.

 

What is your advice for people applying for large corporations like Microsoft, what is the best quality to present?
Be yourself! Honesty and openness are the best values to present. Think of the role you’re applying for, and think of how you will add value, demonstrate the skills you have that will help in that role, and demonstrate your aptitude to acquire what you’re missing.

 

What is the toughest question you faced in interviews especially with Microsoft?
It’s a bit strange question, and to my surprise I faced it many times, usually it follows the question of “Why would I hire you?” where I get to talk about my skills and experience and how I can add value and produce positive impact in that role. The question is “Why wouldn’t I?”, it sounds like a double-edged sword and in fact it is a tricky question that in some parts tests the openness and the awareness of the person’s weakness points (or what I prefer to call the areas of improvement), and in other parts how the person is addressing them.

 

What is your secret success recipe? Do you believe there is a secret behind success in general and for you specifically?
I do believe there is a recipe for success, but I don’t think it’s a secret one. I believe the most important element is to do what you love, and if you can’t, then love what you do. Being excited and passionate about what you do is a key to success, it is the fuel that keeps your engines going.

 

What is your next step you are looking for?

I can’t think of a name to it, but I’m looking forward to continue enjoying what I’m doing, and leveraging every opportunity to widen my impact and do my part to make the world a better place.

[/sociallocker]

انترفيو مع محمود دويدار ، رئيس قسم التكنولوجيا ، Blue Cloud Corp , Chief Technology Officer

انترفيو مع محمود دويدار ، رئيس قسم التكنولوجيا ، Blue Cloud Corp , Chief Technology Officer

dwidar

تقديم: شيرين الدخاخني – المدير العام – General Manager – Bluecloud

كريم حمدي: Infrastructure Consultant – Bluecloud

و العبد لله

انا كنت مستني الانترفيو دي جدااااااااااااا، لانه دويدار مشي عكس التيار (جت قافية غير مقصودة)

قابلته في 2007 ، فاكرين الكورس بتاع شريف توفيق اما قولتلكو عالشمال كان قاعد احمد حسام و محمود دويدار ، ادي دويدار يا سيدي.

قابلته يومها و اشتغلنا بعد كده في مشروع درامي (مفيش داعي نقلب المواجع بقا) و فضلت علاقتنا بالايميل و المقابلات.

تمر الايام ، و يسيب مايكروسوفت ، بعد 5 سنين ما قعد فيها و حقق نجاح مبهر ، مشي عكس التيار و قفز من المركب لمركبه علشان يشارك في تأسيس واحدة من منافسيني في هذا الوقت ايام ما كنت في انجازات …بلوكلاود.

لو تفتكروا انا قضيت سنة اوتسورس في مايكروسوفت و بعد كده مكملتش ، حاجة جوايا كانت بتقولي اني بعمل شغلي صح بس مش حاسسني ، طبعا ناس كتير كانت بتقولي اني بتدلع و بستهبل بس حسيت انه ده الصح ، ساعتها اما رجعت من دبي كان عندي عمل فكرة اعمل بارتنر بتاع بروفيشنال سيرفس و عرضنا الفكرة على ناس كتير و اضطريت ادفن حلمي (ماي دريم مش احمد حلمي) لسنة لحد ما ابتديته تاني مع انجازات.

طبعا كانت فرصة اني اعمل انترفيو مع دويدار ، علشان اسأله السوأل الذهبي ، في حد يسيب مايكروسوفت ؟!

في اصنام كتير الناس مثبتاها في عقولها ، منها اهمية انك تشتغل في شركة مالتي ناشيونال و كده ، و انسب واحد يهد الصنم ده ، واحد هده بنفسة ، فجه دور دويدار

اخر قعدة بيني و بينه كانت من سنتين تقريبا ، في مايو قبل ما اجي قطر و قعدنا في التجمع الخامس، يومها عزمني على وافل كان طعمه وحش (الموضوع ملوش علاقة بدويدار) بس كانت قعدة حفضل فاكرها طول عمري (اكيد طبعا مش بسبب الوافل) اتكلمنا في الكارير بتاعي و البيزنس في مصر و اتجاهات كتير، حيجي وقت بس بعد فترة كبيرة احكي اللي دار فيها لو بقا في مساحة لكدة…

انا مشتغلتش مع دويدار كتير ، و كان لازم الجأ لصديق يقدمه ، اخترت اتنين ، شيرين الدخاخني المدير العام و اللي مشكورة مكدبتشي خبر و كتبت التقديم ، و صديكي العزيز كريم حمدي (الخاين العميل) اللي سابنا في انجازات و راح بلوكلاود. اسيبكم مع تقديم شيرين ثم  كريم (برضوا  قافية غير مقصودة) (بألش انا كمية الش حيوديني في داهية في يوم من الايام)

تقديم شيرين الدخاخني:

محمود دويدار معرفة 10 سنين ، و اكيد الكام سنة الاواخر (فى بلو كلاود) عرفتنى حاجات عن دويدار جديدة و مكنتش باحتك بيها فى مايكروسوفت. لو هتكلم عن الشغل ايام مايكروسوفت، انا لاحظت محمود قد ايه قلبه على الشغل و دايما بيحاول يتعلم و يجرب حاجة جديدة. و من اكثر الناس مراعة لأفراد التيم (زملاء الشركة و فريق المشروع) و ملتزم و مسؤول. اما فى بلو كلاود، فطموح دويدار لا حدود له – دايما يسعى لتطوير الشركة و نفسه علشان بلو كلاود تكبر و تقدم خدمات متميزة. و فوق كل ده، دويدار أخ و من أكثر الناس مراعة لظروف و مشاعر الأخرين. من الآخر محمود إنسان طموح متفانى فى شغله و عنده ضمير. و لو كان عندى ذرة شك فى قدراته مكنتش شاركته فى حلمى (بلو كلاود)

تقديم كريم حمدي:

الحقيقة لما محمود مجدي طلب مني تقديم الانترفيو انا كنت سعيد جدا لكذا سبب  , الاثنين اسمهم محمود  ( قلش 😀 ) و واحد منهم مديري السابق و التاني الحالي ( شفتوا الهنا اللي انا فيه 😀 😀  ) الحقيقة الاتنين بعتبرهم اصدقاء واخوات ليا قبل ما يبقوا مديرين فكان من الصعب اني أرفض الطلب ده

, المهم محمود دويدار يظل من الناس اللي بعتبرهم رول موديل في الكاريير بتاعنا و انه في سن صغير قدر يحقق حاجات كتير و يبقي عنده واحدة من أكبر شركات السيرفس في مصر , شخصية مثابرة , عنده صبر و هدووووووووووووووء ( زي عماد أديب كده 😀 😀 😀 )

في خلال السنتين اللي فاتوا اتعلمت منه حاجات كتير , سواء تكنيكل او في الادارة ,

انا محظوظ  انني أتيحت ليا الفرصة اشتغل معاه في التيم بتاعه. مش هطول عليكوا بقي و أسيبكم مع الانترفيو

  • من هو محمود دويدار ، هل من نبذة مختصرة عنك ؟!

[sociallocker id=”1891″]

اسمي محمود دويدار ، انا خريجي جامعة عين شمي كلية الهندسة عام 2000 ، قضيت كل حياتي المهنية في مجالي الاي تي ، بدأت في Pyramid Technology و اخيرا كونت شركتي الخاصة BlueCloud

  • كيف بدأت حياتك في الIT ؟!

فور تخرجي بدأت في البحث عن عمل حيث انضممت لبيراميدتكنولوجي او (بي تي نت) و كنت محظوظ جدا بقبولي حيث كانت بي تي نت وقتها تبني اول داتاسنتر في مصر و حضرت هذا المشروع منذ بدايته

  • كيف وصلت الى هذا المنصب في مايكروسوفت ، كيف تدرجت في الوظائف الى ان وصلت الى هذا المنصب؟! و حد يسيب مايكروسوفت برضو ؟!

بعد 3 سنوات امضيتها في بي تي نت ، قررت ان اقبل منصب اعلى كمدير خارج مجال الاي تي ، و ساتمررت كذلك في احدى الشركات المالتي ناشيونال مدة 8 شهور ، بعدها ادركت اني لا استطيع العمل في الجانب الاداري و ال Operational  حيث اني احب العمل في الجانب الاستشاري من العمل حيث انه يتكيز بالديناميكية و السرعة و ملئ بالتعلم و المهارات الجديدة يوميا التي لا يمكن مقارنتها بالمال ، و حظيت بفرصة الانضمام لمايكروسوفت ك Infrastructure Consultant و فعلا انضممت لمايكروسوفت.

عملت في مايكروسوفت لمدة 5 سنوات و ترقيت في المناصب و في اغلب الوقت كنت الوحيد في مصر و قمت بمشاريع كبيرة في هذا الوقت.

اجيب على سؤالككيف تركت مايكروسوفت ، حسنا ، العلم يتغير ، و الثقافة في مصر يجب ان تتغير ايضا ، كلنا امنا باسطورة الانضمام الى الشركات العالمية و المالتي ناشيونال لكي نؤمن مستقبلنا ، و لكن الحقيقة تكمن في الشركات الصغيرة و البادئة .

المعادلة بسيطة ، ماذا لو عمل الكل في الشركات المالتي ناشيونال و العالمية ، من سيعمل على تطوير السوق المصري ، من سيبني شركات تقوم بتعيين الخريجين الجدد و تعمل على تقليل البطالة.

  • ما هي اكبر نجاح حققته و حسسك بالرضا عن نفسك ، و لماذا تعتبر هذا النجاح الاهم ؟!

اعتبر نجاحي الاكبر هو بلوكلاود ، لانها تتفق مع هدفي و استراتيجتي في الحياة

  • ما هي اكثر عائق واجهك و انت تبدأ حياتك المهنية و تتسلق الهرم داخل مايكروسوفت ، كيف واجهته ؟!

اعتقد انه اكبر عائق كان عدم وجود توجيه او خطة عند بدأي لحياتي المهنية ، لكن فور وضعي لهدف و معرفتي الطريق ، استطعت ارضاء نفسي و تحقيق النجاح الذي اريد.

  • ما هي نصيحتك للشباب الذي يخطوا خطواته الاولى في مجال الIT ؟!

نصيحتي للشباب ، التركيز و التركيز ثم التركيز ، اعمل بجد و باخلاص من اول يوم في حياتك المهنية ، كل ما كان المجهود في الصغر ، كان العائد اكبر في النهاية.

  • ما هي نصيحتك للشباب الذين يظنون ان النجاح مستحيل ؟!

مفيش مستحيل ، بسيطة ، لو استطاع احد النجاح ، يمكنك انت ايضا.

  • ما هي نصيحتك للشباب الذي يسعى للعمل في شركات كبيرة كمايكروسوفت ؟!

اعمل بجد و نفذ المطلوب منك ، مايكروسوفت و غيرها ستأتي اليك.

  • ما هو اصعب سؤال سألته في الانترفيوهات عموما و خلال الانترفيو معا مايكروسوفت خصوصا ؟!

السؤال حول احلامي و طموحي ، عندما سؤلت اين تريد ان تكون و كيف تتخيل نفسك بعد خمس سنوات ، السؤال كان صعب جدا في هذا الوقت حيث لم تكن احلامي و طموحي واضحة ، الان هو امر سهل جدا.

  • ما هي بهارات دويدار السحرية للنجاح ؟! هل تعتقد بوجود سر وراء النجاح عموما و نجاحك خصوصا ؟!

يجب ان تكون ايجابيا و ان تحيط نفسك بالناجحين ، فالنجاح معدي.

  • ما هي الخطوة القادمة التي تسعى و تتمنى تحقيقها ؟!

ان تصبح بلوكلاود اقليمية و ليست محلية.

[/sociallocker]